أخبار

شركة آبل تستعد اطلاق نظارات الواقع المعزز في مارس القادم

آبل قد تطلق نظارات الواقع المعزز في مارس القادم

نظارات الواقع المعزز

مع تشبع سوق الهواتف الذكية جيدًا تحتاج شركة آبل إلى البحث عن أسواق جديدة، بينما قاد iPod إلى iPhone فإن أحدث منتجات أبل مثل Watch أو AirPods هي إضافات جيدة وذات هامش مرتفع لبيعها لمستخدمي الايفون، وهذا يعني أن الشركة لا تنشئ نظامًا بيئيًا يٌمكنها من النمو فهم يعتمدون بشكل رئيسي على نظام الايفون البيئي.

لطالما ترددت شائعات عن أن شركة آبل ستبتكر سيارة تتحدى أمثال تسلا، سيكون هذا مثالًا على سوق جديد للشركة، لكنني لا أعتقد أن سيارة آبل ستحدث قريبًا، ما يبدو مرجحًا هو أنها ستطلق نظارات الواقع المختلط (الواقع المعزز / الواقع الافتراضي) والتي يُشاع أنها ستصدر في عام 2023 مع نظام تشغيل يسمى xrOS.

تؤكد أحدث التسريبات أن الإنتاج الضخم لنظارات الواقع المعزز من شركة آبل سيبدأ في شهر مارس من هذا العام، وأضافت أن الشركة لا تزال تواجه تأخيرات مع سماعة الواقع المختلط الخاصة بها، يتعلق بعضها باختبارات السقوط للمكونات الميكانيكية وتوافر أدوات تطوير البرمجيات، ومن المتوقع أن يتم الاعلان عنها خلال المؤتمر السنوي للمطورين في جميع أنحاء العالم الذي سيعقد في يونيو.

سماعة رأس الواقع المُختلط AR / VR

ظلت شركة آبل هادئة نسبيًا فيما يتعلق بسماعة الواقع المختلط والتي يُرجح إطلاقها هذا العام، ولكن كان هناك كثيرًا من التسريبات لتأكيد أن صانع ايفون يبحث بشكل مكثف في أول أجهزة الواقع المعزز (AR) القابلة للارتداء، كانت التوقعات تشير أن سماعة الرأس ستكون خفيفة الوزن للغاية، وكما هو موضح في تقرير جديد سيتم اختيار المواد المستخدمة التي ستشمل الألومنيوم وألياف الكربون والزجاج.

تشير المعلومات إلى أن نظارات الواقع الافتراضي (VR) من آبل سيكون له تصميم بطارية قابلة للتبديل السريع مما سيجعل عمر البطارية (ساعة إلى ساعتين) أقل إزعاج، كما انه من المتوقع ان يكون لهذه النظارة تاثير إيجابي على سعر تداول سهم أبل خلال الفترة القادمة، هذا ويقال إن مجال الرؤية سيكون حوالي 120 درجة وهو أكبر من أغلب سماعات الواقع الافتراضي، بينما من المتوقع أيضًا عرض شاشة ذات دقة عالية عالية الدقة مع بصريات رقيقة، وذلك وفقًا للتقرير الذي يستشهد بالعديد من الأشخاص الذين عملوا على الجهاز المزعوم.

على الرغم من أن مكبرات الصوت قد تكون مدمجة ضمن عصابة الرأس، إلا أن شريحة H2 من آبل قد تظهر على الجهاز من أجل توفير اتصال زمن انتقال أقل للغاية لسماعات أذن AirPods Pro 2 اللاسلكية من آبل.

كان الرئيس التنفيذي للشركة “تيم كوك” متحمسًا لتأييده للواقع المعزز كتقنية المستقبل، لذا فإن عبور اللون أمر مفروغ منه، وفقًا للتقرير، يقال إن التحويل إلى الواقع المختلط قد يتم عن طريق تدوير التاج الرقمي مثل التاج المتواجد في ساعات آبل ووتش واير بود ماكس. 

وصرح كوك في مقابلة عام 2022 أن تقنية AR “عميقة” وسيكون لها تأثير على كل شيء من حولنا، على الرغم من انتقاده للواقع الافتراضي بالمقارنة مع الواقع المعزز، وقال:”إن ميتافيرس شيء يمكنك الانغماس فيه حقًا، ويمكن استخدامه بطريقة جيدة، لكنني لا أعتقد أنك تريد أن تعيش حياتك كلها بهذه الطريقة، الواقع الافتراضي يتم استخدامه لفترات محددة ولكن ليس وسيلة للتواصل بشكل جيد، لذا فأنا لست ضد ذلك ولكن هكذا أنظر إليه “.

من بين الأمور الأكثر إثارة للكثيرين والتي تم ذكرها في التقرير، ادعاءهم بأن تطبيقات iOS سيكون لها القدرة على العمل من خلال عرض ثنائي الأبعاد في نظارات آبل AR / VR، في حال كان الأمر صائب، فإن ذلك سيعطي فرصة كبيرة للكثير من التطبيقات.

وفقًا للتقرير ستقوم آبل بإنشاء التطبيقات من خلال استخدام برنامج Reality Kit، ومن المرجح أن يتم دعمه أيضًا بواسطة مجموعة مطوري Unity، ونظرًا لأن هذه ستكون أول سماعة رأس VR من آبل فإن امكانية الحصول على تطبيقات لتبرير ما يُشاع من 2000 دولار إلى 3000 دولار لسماعة آبل قد يكون أمرًا صعبًا.

نظارات AR / VR من آبل قد تواجه تحديات كبيرة مع المستهلكين

على الرغم من تحمس الكثيرين لمعرفة الابتكارات التي تمتلكها شركات مثل أبل، إلا إن لديهم بعض المخاوف الجادة بشأن المراهنة على نظارات الواقع المختلط  كسوق للنمو، لقد رأينا بالفعل بعض المحاولات في هذا المجال بما في ذلك Microsoft HoloLens و Magic Leap والتي لم تفاجئ العالم بالضبط، أعتقد أنه من الآمن أن نقول إن النظارات من جوجل كانت فاشلة، كما إن نظارات Spectacles من Snapchat ليست معروضة حتى للبيع لعامة الناس للمطورين فقط، وفقًا لما ذكرته موقع الشركة على الإنترنت.

ثم هناك منتجات VR مثل Oculus من شركة ميتا والمنافسين من Valve و Sony و HP، وقد حققت تلك الشركات بعض النجاحات، ولكن بعد سنوات من تقديمها إلا إنها لا تزال تمثل جزءًا صغيرًا من سوق ألعاب الفيديو الهائل، ومع ذلك، هناك اعتقاد كبير بأن شركة آبل يمكنها الدخول إلى هذا المجال والنجاح حيث لم يكن لدى أحد من قبل.

أولاً وقبل كل شيء، يمثل عمر بطارية جهاز AR مصدر قلق كبير، فالواقع المعزز كما تصورها نظارات جوجل و Snapchat Spectacles من المفترض أن يتم ارتداؤها لفترات طويلة من الوقت وتركيب الصور والوظائف الرقمية في العالم الحقيقي، على الرغم من أن أبل لم تصدر مواصفات في هذا المجال، إلا أنه يبدو من غير المرجح أن يعمل أي جهاز في هذه الفئة لفترات طويلة دون إعادة الشحن.

هناك أيضًا مسألة الراحة، النظارات ليست أكثر الأشياء المريحة التي يمكن ارتداؤها لفترات طويلة من الزمن، وعندما تضيف الوزن والجزء الأكبر من التكنولوجيا اللازمة للواقع المعزز والواقع الافتراضي تصبح النظارات هذه أكثر إزعاجًا عند ارتدائها، ناهيك عن حقيقة أن الكثير من الناس ببساطة لا يحبون ارتداء النظارات على الإطلاق، مما سيحد من سوق هذه المنتجات.

السعر هو قضية رئيسية أخرى، تبلغ تكلفة نظارات HoloLens من ميكروسوفت ما بين 3500 دولار و 5200 دولار، ومن المتوقع على نطاق واسع أن يتراوح سعر نظارات آبل بين 1000 دولار و 1500 دولار على الرغم من أن شركة آبل معروفة ببيع الأجهزة المتميزة بعلامات أسعار متميزة.

إلى جانب المخاوف العملية المتعلقة بعمر البطارية والراحة والسعر، هناك مشكلة أساسية تتمثل في عدم وجود حالة استخدام مقنعة لنظارات الواقع المعزز والواقع الافتراضي، في حين أن هذه التقنيات لديها بعض الإمكانات المثيرة إلا أنه لم يتضح بعد ما الذي سيكون عليه التطبيق القوي لجعلها ضرورية للمستهلكين، فيما عدا أنواع معينة من ألعاب الفيديو

كل هذا يعني، بينما قد يكون مشروع نظارات AR / VR من آبل مثيرًا للاهتمام لمحبي آبل المتحمسين وعشاق التكنولوجيا الذين يشترون منتجات الشركة وينتظرون في طوابير لشراء منتجاتها في اليوم الأول، إلا أنه من المعتقد أن هذا الأمر هو الشئ المهم الآخر من الشركة. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى